ba

شارك

كُتب الأطفال الصادرة عن دار جامعة حمد بن خليفة للنشر تتصدر ترشيحات جوائز "ناشيونال إندي إكسلنس" 2021

تصدرت أربعة من كتب الأطفال الصادرة عن دار جامعة حمد بن خليفة للنشر ترشيحات جوائز "ناشيونال إندي إكسلنس" لعام 2021، والتي تُمنح للناشرين العاملين بالجهود الذاتية ومؤسسات النشر المستقلة التي تنتج كتبًا متميزةً في كل المجالات

PR

 والكتب الأربعة التي تصدرت الترشيحات: "الوحوش تخاف من ماما" من تأليف منيرة سعد الرميحي (بالعربية) ورسوم فابيولا كولافيشيو، و"Swish’s Winning Smile" من تأليف ماتياس كروغ (بالإنجليزية) ورسوم نيكو يانوبولوس، والكتابان عن فئة أدب الخيال للأطفال؛ و"الهدهد المهاجر" من تأليف سهى أبو شقرا (بالعربية) ورسوم عمر لافي، عن فئة الكتب الملهمة/التحفيزية للأطفال؛ و"حديقة منسية" من تأليف بسمة الخطيب (بالعربية) ورسوم عمر لافي، عن فئة الكتب المصورة لجميع الأعمار. وترجم الكتب من العربية إلى الإنجليزية كاتبة الأطفال والمترجمة غنوة يحيى.

 وتعليقًا على هذا الحدث، يقول بشار شبارو، المدير التنفيذي لدار جامعة حمد بن خليفة للنشر: "تمثل مشاركتنا الأولى في مسابقة جوائز ’ناشيونال إندي إكسلنس‘، والتي حققت نجاحًا ساحقًا، انطلاقةً جديدةً لنا في سماء الأدب العالمي وعلى أرضيات التبادل الثقافي. فهذه المشاركة تؤكد التزامنا بنشر كتب عالية المستوى، وتقديم الدعم لكُتَّابنا وموهوبينا، وإتاحة فرص المشاركة العالمية لهم".

وأضاف شبارو: "كلنا فخر بجميع الكُتَّاب الذين تصدروا ترشيحات هذه الجوائز المرموقة".

وتتنافس على جوائز "ناشيونال إندي إكسلنس" التي تأسست عام 2005 جميع الكتب الصادرة باللغة الإنجليزية عن مؤسسات النشر الصغيرة والمتوسطة، والناشرين المستقلين، ودور نشر الجامعات، والكُتاب الذين ينشرون أعمالهم بالجهود الذاتية. وتخضع الأعمال المتنافسة للتحكيم من قِبل خبراء في مجال نقد الكتب وتقييمها، علاوةً على ناشرين ومحررين ومصممين أيضًا. ويتحدد الفائزون والمتصدرون للترشيحات على أساس التميز في المادة المكتوبة إلى جانب التميز في تقديم العمل النهائي المنشور.

في المقابل، يعلق دوج فوجلسون، رئيس مسابقة جوائز "ناشيونال إندي إكسلنس" قائلًا: "لقد توسع قطاع النشر الذاتي والمستقل بعد أن كان محدودًا فيما مضى، وصار الآن منافسًا قويًا لكبار الناشرين. وتفخر جوائز ’ناشيونال إندي إكسلنس‘ بتقدير هؤلاء الكُتَّاب على ما يقدمون من رؤية وموهبة وجهد متميز".

"الوحوش تخاف من ماما" هو الكتاب الرابع لكاتبة الأطفال منيرة سعد الرميحي، وقد استوحت فكرته من ابنتها، إذ إن بطلة القصة هند ترفض النوم ليلًا، لاعتقادها بوجود وحوش تحوم في كل جنبات غرفتها المظلمة. لكن هند لم تكن تعرف حينها أن تلك الوحوش التي ربما تخاف منها في حقيقة الأمر، تخاف من "أمها الخارقة" التي تفسر لها بمنتهى الحب أسباب مخاوفها الطفولية بأسلوب يساعد كلًا من الآباء والأبناء على النوم العميق ليلًا.

وكتاب "Swish’s Winning Smile" باكورة أعمال الكاتب صاحب الجوائز المرموقة ماتياس كروغ في مجال أدب الطفل. ويحكي هذا الكتاب الأول في سلسلته عن القرش الذي يعشق كرة القدم وعن رغبته في اللعب ضمن الفريق. لكن تكمن مشكلته في ابتسامته، فحين كان يبتسم وتظهر أسنانه الحادة، تتفرق كل الكائنات البحرية من حوله هلعًا. لكن بعد ذلك تتعلم تلك الشخصيات البحرية ذات الألوان الزاهية دروسًا مهمةً عن عدم الحكم على الآخرين على أساس مظهرهم، خصوصًا حينما يلعبون رياضتهم المحببة.

"الهدهد المهاجر" أول الكتب المترشحة للجوائز للكاتبة سهى أبو شقرا، وكان قد فاز قبل ذلك بلقب كتاب "اليوم العالمي للكتاب" 2021 لدار جامعة حمد بن خليفة للنشر. ويتتبع الكتاب رحلات طائر الهدهد المحب للاستكشاف فوق السهول الشاسعة البعيدة، ولقاءه أناسًا كثيرين مرتحلين مثله لا سيما الأطفال منهم، فيتعقُّب أسفارهم، ويتعلُّم من حكاياتهم؛ فمن يكونوا هؤلاء المرتحلون؟ وماذا يتركون وراءهم؟ وماذا ينشُدون ولماذا؟ والأهم من ذلك، كيف يختلفون عنا فيما يحتاجون ويريدون ويأملون ويرغبون؟

"حديقة منسية" ثاني الكتب الحائزة على الجوائز للكاتبة بسمة الخطيب بعد كتابها "قنديل ألمى" (دار جامعة حمد بن خليفة للنشر، 2019). تأتي القصة على لسان راوية مجهولة، وتدور حول التغيرات البسيطة التي تحدث في الحيِّ الذي تسكنه، إنها تغيرات غير مرئية لكنها دائمة الحدوث على مرِّ الزمان. ووسط ذهولها أمام تلك التغيرات، تتفاجأ بوجود موطن للجمال والبهجة، يغفل عنه كثيرون مع أنه موجود دائمًا، وتنتظر من يبطئ خطاه ويتأمل ويقدِّر البهجة التي قد يجلبها هذا الموطن الخفي. وتصدَّر الكتاب أيضًا ترشيحات جوائز "نكست جنريشن إندي" للكتاب 2021.

جدير بالذكر، أن الكتب الأربعة جميعها متوفرة حاليًا بصيغة إلكترونية على كيندل، وأوفردرايف، وستريتليب. ويمكن اقتناء كتاب "ابتسامة الفوز لسويش" من مكتبات قطر، كما أنه متوفر من خلال التطبيقَات سنونو، ورفيق، وبيربل بوكس، في دولة قطر.