pr

شارك

دار جامعة حمد بن خليفة للنشر تستقبل الفصل الدراسي الجديد بأعمال جديدة للصغار

تسعد دار جامعة حمد بن خليفة للنشر باستقبال النصف الثاني من العام الدراسي بباقة من الأعمال الجديدة والكلاسيكية، الصادرة حديثًا باللغة العربية، والمتوفرة حاليًا في المكتبات

pr

ولم يُثن إلغاء معرض الدوحة الدولي للكتاب 2021، ضمن التدابير الاحترازية التي تتخذها الدولة للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، عن مواصلة الدار مسيرتها الهادفة إلى إثراء مجال أدب الطفل لأبناء المنطقة الناطقين بالعربية. 

وينتهز السيد بشار شبارو، المدير التنفيذي لدار جامعة حمد بن خليفة للنشر، هذه الفرصة للتعبير عن رؤية المؤسسة تجاه النشء، قائلًا: "تزامنًا مع عودة الحياة المدرسية بنمطها المستحدث، الذي يمزج بين الدراسة الإلكترونية والعادية، تبرز أهمية توسيع مدارك النشء الصغير بالقراءة على نحو غير مسبوق. ولم تتوانَ الدار عن الوفاء بالتزامها المعهود تجاه الأبناء، بخاصةٍ خلال هذه الفترة الصعبة، بمواصلة إصدار أعمال تعليمية وترفيهية راقية المستوى. هذا بالإضافة إلى انخراط كُتابنا في العمل المدرسي من خلال المنصات الإلكترونية، مُقدمين جلسات لقراءة الكتب وأخرى تفاعلية تدور حول تشجيع القراءة والكتابة والتعلّم من أجل بقاء مجتمعنا مترابطًا ومتلاحمًا ومواكبًا لكل ما هو جديد."

مغامرات للأطفال باللغة العربية

في أول ظهور لها على ساحة أدب الطفل، تقدّم لنا المبدعة القطرية، لينا العالي، كتابها الأول "حبة اليراوة". ويحكي قصة اللقاء الأول بين الفتاة جوري ونبتة اليراوة الصحراوية، وكيف أنها لم تنجذب إليها بأي حال في أول الأمر. فلا أعجبها شكلها ولا حجمها ولا مظهرها بالكلية، ولا فكرت في لمسها ولا تذوقها. فحتى عندما ارتوت بماء المطر النادر هطوله في الصحراء، ظلت النبتة على حالها الأقرب للقنفذ من كونها ثمرة فاكهة حلوة. ولكن هل تظل جوري كارهةً لحبة اليراوة لمجرد كراهية شكلها، حتى بعد أن رأت كل من حولها يستمتعون بمذاقها الطيب؟

سلاسل الكتب

تشهد هذه الانطلاقة الجديدة صدور سلاسل عديدة من الأعمال المخصصة للأطفال من جميع الأعمار، مترجمةً إلى اللغة العربية.

من بين هذه السلاسل، مجموعة كتب من تأليف أديبة الأطفال القديرة، جوليا دونالدسون، حيث يمكن للقارئ العربي الصغير الآن الاستمتاع بالقصص الحائزة على الجوائز "الغرفول" و"الغرفول الصغير" و"الحلزون والحوت" و"أين أمي".

ومن السلاسل الأخرى المتوفرة الآن، مجموعة من الكلاسيكيات المصغرة والمصورة والمحببة للصغار، مثل: "كتاب الغابة" و"أليس في بلاد العجائب" و"الأمير والفقير" و"الحصان الأسود" و"رحلات غوليفر" و"الجميلة والوحش".

ولمحبي قصص المغامرات، تتوفر الآن أيضًا ستة كتب جديدة باللغة العربية، ضمن "سلسلة ظريف القصر". فلتنضم إلى الشخصيات المبهجة في القصر الملكي للسلطان، الذين يقعون دومًا في مشاكل ومتاعب تحتاج إلى من يحلها. وعندما ينادي السلطان على من ينقذ الموقف، لا يجد ملبيًا إلا الوزير "ظريف" الجاهز دومًا بالحلول ليعيد الأمور إلى نصابها. وتشمل السلسلة: "لائحة العميان" و"لغز جرة الزيتون" و"الوزير البديل وأثر الفيل" و"موكب السلطان" و"الخاتم المسروق" و"هريس الوزير".

وللرسامين الصغار في كل مكان، صدرت سلسلة من ستة كتب بعنوان "كيف أرسم" باللغة العربية، تجمع بين التخيل والتعلم، لتحفيز شغف إبداع الفن الجميل في قلوب الصغار؛ ليتمكنوا سريعًا من تحويل إبداعاتهم الصغيرة إلى روائع، مستعينين بالنصائح والأساليب الاحترافية الكثيرة، نتاج الخبرة والتجربة في المجال الفني. 

القراءة للجميع

تتوفر نسخ ورقية مطبوعة من هذه الكتب، وغيرها من إصدارات دار جامعة حمد بن خليفة للنشر، في جميع مكتبات قطر، والآن في مقصورة العرض الخاصة بالدار في شارع ابن الريب بالحي الثقافي كتارا. كما يمكن شراؤها عبر تطبيقات "رفيق" و"سنونو" و"بيربل بوكس" (يمكن تنزيلها من متجر أبل أو جوجل بلاي) ليتم توصيلها إلى أي مكان في قطر. لمزيد من المعلومات حول كيفية الحصول على أي نسخة من كتبكم المفضلة من دار جامعة حمد بن خليفة للنشر، تابعوا صفحتنا على فيسبوك (facebook.com/hbkupress) أو على تويتر وإنستجرام (@hbkupress) للاطّلاع على كل ما هو جديد لدينا يومًا بيوم.