شارك

دار جامعة حمد بن خليفة للنشر تعقد ندوةً إلكترونية حول الرياضة في الأعمال الأدبية

واصلت دار جامعة حمد بن خليفة للنشر سلسلة ندواتها الإلكترونية العامة، وعقدت في السابع من فبراير 2021 ندوة جديدة بعنوان "توثيق الرياضة: تأملات في التاريخ القطري"، والتي ناقشت نقاط الالتقاء بين الأدب والرياضة في دولة قطر، وسلطت الضوء على الاتجاه الحالي لتوثيق الرياضة في المنطقة من واقع روايات الأشخاص المعاصرين للأحداث

PR

وحول هذه الندوة الإلكترونية، قالت غنوة يحيى ملاعب، أخصائي تطوير المحتوى في دار جامعة حمد بن خليفة للنشر: "تزامنًا مع صدور عدة كتب جديدة ذات صلة بموضوعات رياضية، تهدف دار جامعة حمد بن خليفة للنشر إلى تعزيز دور قطر الريادي في دمج الرياضات والأنشطة البدنية في أنماط الحياة اليومية. ومن هذا المنطلق، أبرزت الندوة الإلكترونية هذه الأهداف من خلال بيان تأثير عملية توثيق الحقائق في هذا المجال على إحداث التغيير الاجتماعي المرجو والتطوير المنشود على مستوى قطر والمنطقة العربية ككل".

كما تناولت ورشة العمل أهمية توثيق التاريخ الرياضي، وإسهامات الأبطال الرياضيين، وفاعلية روايات المعاصرين للأحداث في تصحيح المغالطات التاريخية التي التصقت بتاريخ الرياضة القطرية على مر العصور.

وقد طرح مدير الندوة، الدكتور دانيال رايش، الأستاذ المشارك الزائر بجامعة جورجتاون في قطر، هذه الموضوعات وغيرها للنقاش مع المتحدثين، وهم، الدكتور ماتياس كروج، مؤلف كتاب "صولات على البساط الكروي"، الصادر عن دار جامعة حمد بن خليفة للنشر باللغة الإنجليزية والفائز بعدة جوائز، والدكتور ناصر المهندي، الرجل الحديدي القطري مؤلف كتاب "كيف تصبح رجلًا حديديًا" الصادر عن دار جامعة حمد بن خليفة للنشر الذي تصدر قوائم أعلى المبيعات، ومونيكا شتاب، المدربة السابقة للمنتخب الوطني القطري لكرة القدم للسيدات.

وحول ما دار في الندوة، قال الدكتور دانيال رايش: "أعتقد أن المناقشة كانت شيقة بصفة عامة. فالأعمال الصادرة للدكتور ماتياس كروج والدكتور ناصر المهندي تحظى بثقل كبير في ميزان الإسهامات الأدبية نحو توثيق هذا الجانب في تاريخ البلاد بصورة خاصة. كما تفتّحت أمامنا ميادين عديدة لم يتناولها السابقون في عالم الأدب الرياضي. وآمل أن تصدر أعمالًا أخرى حول الرياضة النسائية مستقبلًا، لأن هذا الجانب تحديدًا، يعتبر من جوانب المجتمع التي ما زالت تزخر بالكثير من إمكانيات التطوير".

ومن جانبها أشادت مونيكا شتاب بهذه الرؤية معبَّرةً: "لقد أتاحت لنا الندوة الإلكترونية فرصةً متميزة لمناقشة إنجازات رائعة تحققت في تاريخ الرياضة القطري، وأشارت بالبنان إلى عددٍ من الإنجازات أخرى. ولقد سرّني للغاية تقديم رؤية تحليلية حول المعوقات التي لا تزال النساء يواجهنها حين يُقبِلن على ممارسة رياضة كرة القدم المحببة للجميع، وكيف أن الأدب بإمكانه إزالة هذه المعيقات".

وأضاف الدكتور دانيال كروج: "يمكننا حقًا -من خلال مثل هذه المناقشات التفاعلية- إثبات قدرة الأدب على إبراز التاريخ الرياضي المذهل لدولة قطر. ليس ماضيها فحسب، بل نستطيع أيضًا إيجاد سبيل مضيء لاستكشاف إنجازاتها المستقبلية وتوثيقها".

وأكّد الدكتور ناصر المهندي على الدور الكبير الذي تؤدّيه دار جامعة حمد بن خليفة للنشر في تشكيل الساحة الأدبية في المنطقة العربية من خلال نشر أعمال مثل كتابه، ومن خلال تواصل المؤسسة مع سائر فئات المجتمع، وقد عبر عن ذلك شارحًا: "لا تكتفِ دار جامعة حمد بن خليفة للنشر بمجرد نشر كتب حول الرياضة، بل إنها تُشرك المجتمع من خلال برامج التواصل المجتمعي، والتي تنظم مثل هذه الندوة الإلكترونية، ومن خلال الأعمال المشتركة مع المدارس، والتي تهدف إلى زيادة الوعي بالرياضيين والرياضة في البلاد."

جدير بالذكر أن سلسلة الندوات الإلكترونية التي تستضيفها دار جامعة حمد بن خليفة للنشر سوف تستمر على مدار العام. لمزيد من المعلومات حول هذه الندوات الإلكترونية، تابعوا صفحتنا على فيسبوك (facebook.com/hbkupress) أو على تويتر وإنستجرام (@hbkupress) للاطّلاع على كل ما هو جديد لدينا يومًا بيوم.