PR

شارك

دار جامعة حمد بن خليفة للنشر تنشر دراسة أجرتها كلية وايل كورنيل للطب - قطر حول رصد تلوث الهواء لحظةً بلحظة في المدينة التعليمية

نشرت دار جامعة حمد بن خليفة للنشر مؤخرًا نتائج دراسة حول تلوث الهواء، أجراها خمسة من طلاب وايل كورنيل للطب - قطر ضمن برنامج الإشراف على أبحاث الطلاب (SRMP) وبالتعاون مع مركز قطر للابتكارات التكنولوجية (كيومك)، وذلك على صفحات مجلتها التي تعمل بنظام الوصول الحر "كيوساينس كونكت " والمنشورة على موقع كيوساينس الإلكتروني

PR

وتهدف الدراسة إلى رصد معدلات تلوث الهواء في نطاق المدينة التعليمية وإصدار تقارير بها من أجل تقييم أثر تلوث الهواء على الصحة العامة والرفاه، حيث عكف الباحثون خلال الفترة من مارس 2019 حتى مارس 2020 على فحص عينات لجودة الهواء من موقعين مختلفين من مواقع المدينة التعليمية خلال فصول الصيف والخريف والشتاء. وقد طوّروا خلالها طريقةً لمعايرة مستشعرات تلوث الهواء في المواقع لحظةً بلحظة. وقد كشفت الدراسة عن انخفاض معدلات التلوث في المدينة التعليمية إلى حد كبير عن نظائرها التي سبق رصدها في أماكن أخرى بمدينة الدوحة. وبناءً على تلك النتائج، تم تطوير نظام معايرة واسع النطاق لاثنين من مستشعرات جودة الهواء.

 وحول هذه الدراسة، تقول د. ريما إسعيفان، رئيس قسم النشر الأكاديمي والدوريات بدار جامعة حمد بن خليفة للنشر: "إننا في دار جامعة حمد بن خليفة للنشر نتعهد بدعم الباحثين المحليين الذين يعكفون على تقييم الأمور المرتبطة بالعديد من الموضوعات التي من ضمنها الصحة العامة. ومن خلال نشر مقالات حول قضايا موضوعية في مجلات مفتوحة للوصول الحر دون التقيد باشتراك مثل مجلة كيوساينس كونكت، يجد الباحثون المحليون أنفسهم بصدد منصة عالمية تضع أبحاثهم بين أيدي شريحة عريضة من الجمهور حول العالم، وتُدرجها ضمن فهارس مرجعية عالمية. ومن هذا المنطلق، توفر الدار منصةً تعزز المشاركة في الاقتصاد المعرفي الأعم والأشمل وفي تبادل الأفكار والمعلومات حول العالم."

ولنتائج هذه الدراسة أهمية بالغة بالنسبة لواضعي السياسات والعاملين في قطاع الصحة العامة في دولة قطر خاصة، وسائر بلدان الخليج العربي والشرق الأوسط وشمال أفريقيا بصفة عامة، نظرًا لأنها تسهم في الحد من التلوث في المناطق ذات الطبيعة المناخية الجافة والترابية.

من جانبه، أوضح د. محمد يوسف، الأستاذ المشارك في الفيزياء في وايل كورنيل للطب - قطر، والمشرف على البحث: "إن تلوث الهواء من العوامل المهددة لصحة الإنسان ورفاهته على مستوى العالم، الأمر الذي يولي أهمية بالغة لرصد جودة الهواء. ولتحقيق أكبر نفع ممكن على الصحة العامة، يجب أن تتسم نُظُم رصد تلوث الهواء بالدقة والفاعلية والتزامن اللحظي. ومن الممكن أن تسهم نتائج هذه الدراسة في وضع سياسات مستقبلية تعتمد على البيانات للحد من التلوث." 

جدير بالذكر أن هذا البحث قد تم بتمويل من برنامج الإشراف على أبحاث الطلاب (SRMPالذي يمثل فرصة مميزة لطلاب وايل كورنيل للطب - قطر، من حيث تمويل المبادرات البحثية للطلاب التي تمنح أطباء المستقبل خبرة بحثية مبكرة ضمن مرحلة التدريب والإعداد.  وبمعاونة مشرفين متميزين لهم باع طويل في المجال البحثي في وايل كورنيل للطب - قطر، يتسنى للطلاب طرح المسائل البحثية، وإجراء الأبحاث، وتقديم تقارير موثقة.

ويتكون فريق البحث من الطلاب: كيفين زاي ومحمد باتي وعمر خليل وليلى خليل وموزة الهيل، وهم طلاب في برنامج الطب المدمج  ومدته ستة أعوام في وايل كورنيل للطب - قطر. وبمعاونة د. محمد يوسف ومركز قطر للابتكارات التكنولوجية (كيومك) الذي وفر للفريق إمكانية تبادل البيانات والدعم الفني والخبرة المؤسسية، تم نشر التفاصيل الكاملة للدراسة ونتائجها في مقالة بعنوان Real-time air pollution (PM2.5) measurements in Education City, Doha, Qatar: Evaluating data from two different photometric monitors (قياسات تلوث الهواء لحظة بلحظة (PM2.5) في المدينة التعليمية بالدوحة، قطر: تقييم البيانات الصادرة عن مرصدين مختلفين للقياس الضوئي).

وفي تصريح مشترك، قال الباحثون: "إن برنامج الإشراف على أبحاث الطلاب الذي يتم برعاية قسم الأبحاث في الكلية هو خير دليل على دعم وايل كورنيل للطب - قطر لنهج التعلم من خلال التجربة؛ نظرًا لأن مثل هذه الأبحاث الهادفة تعتبر نقطة فارقة في مرحلة إعداد أطباء المستقبل وتدريبهم. كما أننا حظينا بتجربة متميزة خلال عملية النشر مع دار جامعة حمد بن خليفة للنشر. فلقد امتازت عملية مراجعة المُحكمين المتخصصين بالدقة والإنجاز والإفادة. وكان فريق العمل في غاية الاحترافية والكفاءة طوال عملية النشر. إننا حقًا محظوظون بالاستفادة من هذه المنصة البحثية التي لها عظيم الأثر هنا في دولة قطر."

لمعرفة المزيد حول الدراسة والاطلاع على نتائجها كاملةً، تفضلوا بزيارة مجلة كيوساينس كونكت على موقع كيوساينس الإلكتروني (QScience.com) لقراءة المقالة بالكامل: https://www.qscience.com/content/journals/10.5339/connect.2020.5